تجميد السائل المنوى

الحفظ بالتجميد هو :

 

الاحتفاظ بالخلايا والانسجة البيولوجية (السائل المنوى – أنسجة الخصية) عند درجة حرارة 196 تحت الصفر وذلك لاستخدامها فى ما بعد فى وسائل الإخصاب (كالحقن المجهرى والتلقيح الرحمى الصناعى)
يعد حفظ  السائل المنوى وأنسجة الخصية المحتوية على الحيوانات المنوية ضرورياً فى الحالات التالية:
  • زيادة فرص الحصول على حيوانات جيدة أثناء عمليات الحقن المجهرى فى حالات قلة العدد وضعف الحركة للحيوانات المنوية
  • فى حالات إنعدام الحيوانات المنوية فى السائل المنوى يتم تجميد مايكتشف من حيوانات منوية أثناء أخذ العينة التشخيصية للخصية لحين اسخدامها فى وقت لاحق مثل حالات:
 

 

1.انسداد القنوات الناقلة للحيوانات المنوية .
2.ندرة تكوين الحيوانات المنوية فى انسجة الخصية بسبب إلتهابات نوعية سابقة .
3.عيوب خلقية أو إنخفاض مستوى بعض الهرمونات اللازمة لإتمام التكوين.
 

 

  • فى حالات السفر المتكرر للزوج يتم الإحتفاظ بالسائل المنوى عن طريق التجميد لحين الإحتياج إليه دون إعاقة أو تأخير دورات تنشيط الزوجة فى عمليات الحقن المجهرى والتلقيح الرحمى الصناعى .
  • فى حالات صعوبة الحصول على السائل المنوى فى يوم الحقن المجهرى .
  • فى حالات الإصابة بالسرطان والاحتياج لعلاج كيميائى أو إشعاعى والذى يؤثر على أنسجة الخصية حيث يمكن الإحتفاظ بكميات من السائل المنوى عن طريق التجميد قبل العلاج .
 
ويتم الحفظ بواسطة التجميد بإستخدام غاز النيتروجين السائل فى تانكات خاصة حاملة كود خاص مدون عليها إسم الزوج و الزوجة وبنظام دقيق بالكمبيوتر حيث تحفظ العينات لفترات.